Madbouly from SEMAF factory are ready to accommodate the factory products within the transportation system

18/01/2020


مدبولى من مصنع سيماف مستعدون لاستيعاب منتجات المصنع ضمن منظومة النقل

الأحد، 19 يناير 2020 10:49 ص

مدبولى من مصنع سيماف: مستعدون لاستيعاب منتجات المصنع ضمن منظومة النقل

الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء

 

 

كتبت هند مختار - تصوير سليمان العطيفى

مشاركة

 

Share on facebook

Share on twitter

Share on facebook

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

قام الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بزيارة إلى مصنع مهمات السكك الحديدية "سيماف"، رافقه خلالها المهندس كامل الوزير، وزير النقل، والفريق عبد المنعم التراس، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، وعدد من المسئولين، حيث قال الدكتور مصطفى مدبولى: تأتي الزيارة بهدف التعرف على خطة ومراحل تطوير المصنع، وخطوات رفع مستوى جودة منتجاته المتنوعة من عربات السكة الحديد، لأغراض البضائع، والركاب، والنوم، وتوليد القوى، وكذا عربات المترو، إلى مواصفات الجودة العالمية.

 

وخلال الزيارة تفقد رئيس الوزراء ومرافقوه مراحل الإنتاج المختلفة، لجميع منتجات عربات السكك الحديدية، ومترو الانفاق، وصعد إلى نموذج لعربة ركاب، وأخرى لتوليد القوى، من انتاج المصنع، وابدى ملاحظات حول الصورة النهائية للمنتج، وأكد مسئولو المصنع، أنه مع أعمال التطوير، سيكون المنتج النهائى عالى المستوى، كما زار المعرض المقام لعرض منتجات مصنع مهمات السكك الحديدية "سيماف"، وكذا منتجات مصانع الهيئة العربية للتصنيع العاملة فى مجال السكة الحديد والمترو، مثل: مصنع قادر، ومصنع  المحركات، ومصنع حلوان، ومصنع الاليكترونيات.

 

وأكد الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، خلال الجولة، بأنه بحلول شهر أكتوبر 2020سيصبح لدينا مصنع على أعلى مستوى، يضاهي أفضل المصانع العالمية، وذلك مع إتمام أعمال التطوير التي تجري في مصنع سيماف.

 

وأشار الفريق التراس إلى أن الروح المعنوية لدى عمال المصنع مرتفعة جداً حالياً، ويملؤهم الحماس لمضاعفة العمل وزيادة الإنتاج، والإرتقاء بالمنتج النهائي، لتغطية الاحتياج المحلي، وفتح فرص للتصدير إلى الاسواق الخارجية.

 

من جانبه وعد رئيس الوزراء أنه مع انتهاء أعمال التطوير بمصنع "سيماف"، والوصول إلى إنتاج عالي المستوى من حيث الجودة واشتراطات الأمان، سواء في عربات السكك الحديدية أومترو الأنفاق، فإن الدولة ستكون مستعدة لاستيعاب منتجات المصنع ضمن منظومة النقل بها، دون اللجوء إلى استيراد أية عربة مرة أخرى، سواء عربات الركاب والبضائع، او عربات النوم وخلافه، فوزارة النقل ستشترى كل إنتاج المصنع مع وصوله للجودة المطلوبة لتطوير الخدمة وتحقيق سبل السلامة، وهناك تكليف من الرئيس بذلك.

 

واستمع رئيس الوزراء إلى شرح خلال الجولة حول خطة التطوير بمصنع سيماف، حيثُ أوضح اللواء اسماعيل نجدي، رئيس مجلس إدارة المصنع، أن المصنع تبلغ مساحته 150الف متر مربع، ويضم 36منشأة صناعية، وبه بنية تحتية للسكك الحديدية، بطول 15كم، مرتبطة بالشبكة القومية لسكك حديد مصر، الى جانب منطقة مجهزة لتنفيذ الإختبارات والتسليم.

 

وأشار إلى أن خطة التطوير تستهدف زيادة معدلات الإنتاج للمصنع من 300 عربة، إلى ألف عربة متنوعة سنوياً، إلى جانب تطوير قطاع البحوث والتصميم، ورفع مستوى المهندسين والكوادر الفنية بالمصنع، وتدريبهم خارجياً وداخلياً.

 

كما تم التأكيد على أن خطة التطوير لمصنع سيماف تتم بالإستعانة بإحدى الشركات العالمية، وذلك وفق رؤية تسعى لتغطية جميع مطالب وزارة النقل من عربات السكك الحديدية المختلفة، ومترو الأنفاق، والخروج إلى الأسواق الخارجية وخاصة في قارة إفريقيا والمنطقة العربية.

 

وسجل رئيس الوزراء كلمات تذكارية في دفتر كبار الزوار بمصنع "سيماف"، قال فيها: سعدت اليوم بزيارة مصنع "سيماف" لأول مرة، وأتمنى من الله أن أسعد بزيارته قريبا مرة أخرى، بعد أن يكون قد تم تطويره بأحدث المعدات والتقنيات التي تمكنه من إنتاج عربات القطارات والمترو التي تُضاهي مثيلاتها من العربات العالمية؛ لأن مصر قادرة بكوادرها البشرية أن تكون في مقدمة الدول في كافة المجالات.

 

وشهدت الزيارة عرض جانب من تاريخ وعمل المصنع، حيث تمت الإشارة إلى أن انشاء مصنع سيماف يرجع لعام 1958، حيث استطاع المصنع المشاركة في انتاج نسبة كبيرة من أسطول نقل الركاب والبضائع للسكة الحديد، وكذا اسطول مترو الانفاق، وجميع أنواع الترام بالقاهرة والإسكندرية.

 

ويشارك مصنع سيماف في إنتاجه أكثر من 340 مصنعا مغذيا للمكونات الداخلة في صناعة السكك الحديدية، وتستغرق عملية التطوير للمصنع نحو 10 أشهر يصل بنهايتها إلى الحصول على الرخصة الدولية في صناعة مهمات السكك الحديدية، والتي يشترط الحصول عليها للنفاذ إلى الأسواق العالمية من خلال تحقيق أعلى المواصفات العالمية .

 

Dr. Mustafa Madbouly, Prime Minister, visited the Simaf railway mission factory, accompanied by Engineer Kamel Al-Wazir, Minister of Transport, Lieutenant General Abdel Moneim Al-Terras, Chairman of the Board of Directors of the Arab Organization for Industrialization, and a number of officials. Dr. Mustafa Madbouly said: The visit comes with the aim of getting acquainted with the factory’s plan and stages, and steps to raise the quality level of its various products from railway carriages, for the purposes of goods, passengers, sleep, power generation, as well as metro cars, to international quality specifications.

 

During the visit, the Prime Minister and his companions inspected the different production stages of all railway car and subway products, ascended to a model for a passenger car and a powertrain, produced by the factory, and made observations about the final image of the product, and factory officials stressed that, with development work, it would be The high-end final product, also visited the exhibition held to display the products of the railway mission "Semaf", as well as the products of the Arab Organization for Industrialization factories operating in the field of railways and metro, such as: a capable factory, an engine factory, a Helwan factory, and an electronics factory.

 

Lieutenant General, Abdel Moneim El-Terras, Chairman of the Arab Organization for Industrialization, stressed during the tour that by October 2020, we will have a factory of the highest level, comparable to the best of the global factories, with the completion of the development work that is taking place in the Semav plant.

 

Lieutenant General indicated the terrace that the morale of the factory workers is very high now, and they are full of enthusiasm to double work and increase production, upgrade the final product, to cover the local need, and open opportunities for export to foreign markets.

  

For his part, the Prime Minister promised that with the completion of the development work at the "Semaf" plant, and to reach high-level production in terms of quality and safety requirements, whether in the railway carriages UMTRO tunnels, the state will be ready to accommodate the factory's products within its transportation system, without resorting to import Any vehicle again, whether passenger and cargo vehicles, or sleeping cars and so on, the Ministry of Transport will purchase all the production of the factory with the quality required to develop the service and achieve safety, and there is a mandate from the President to do so.

 

The Prime Minister listened to an explanation during the tour about the development plan at the Simaf plant, where Major Ismail Ismail Najdi, the factory’s board chairman, explained that the factory has an area of ​​150,000 square meters, and includes 36 industrial facilities, and has a 15-km railway infrastructure linked to the National Railways Network Egypt, as well as a region equipped to carry out tests and deliveries.

 

He pointed out that the development plan aims to increase the production rates of the factory from 300 vehicles to a thousand different vehicles annually, in addition to developing the research and design sector, raising the level of engineers and technical cadres in the factory, and training them externally and internally.

 

It was also stressed that the development plan for the Semaf plant is carried out with the help of an international company, according to a vision that seeks to cover all the demands of the Ministry of Transport from various railway cars, subways, and exit to foreign markets, especially in Africa and the Arab region.

 

The Prime Minister recorded memorial words in the VIP book of the "SEMAF" factory, in which he said: Today, I had the pleasure of visiting the "SEMAF" factory for the first time, and I hope that God will be happy to visit him again soon, after it has been developed with the latest equipment and technologies that enable him to produce Trains and metro cars that are comparable to those of international vehicles, because Egypt is able with its human cadres to be at the forefront of countries in all fields.

 

The visit witnessed a side view of the history and work of the factory, where it was indicated that the establishment of the Simaf plant dates back to 1958, where the factory was able to participate in the production of a large proportion of the fleet of passengers and freight transport for the railway, as well as the subway fleet, and all types of trams in Cairo and Alexandria.

 

The Semaf plant participates in its production of more than 340 plants feeding components for the railway industry, and the development process of the plant takes about 10 months, at the end of which it leads to obtaining the international license in the railway mission industry, which is required to obtain it to access the global markets by achieving the highest specifications Globalism .