الفريق التراس خلال مشاركته بندوة مصر تستطيع بالصناعة : نأمل أن تصبح مصر مركز إقليمي لصناعة السيارات والتأكيد علي أهمية ربط البحث العلمي بالصناعة

٢٠٢٠/١٢/٢٠


قال الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إن صناعة السيارات في مصر بدأت منذ الخمسينات وكانت تمتلك ٣ شركات لصناعة السيارات، وحاليا تمتلك مصر قاعدة صناعية ليست بالقليلة لتصنيع السيارات والأوتوبيسات والميكروباص، وكذلك عدد كبير من مهندسي البرمجيات قادرين على تدعم في هذه الصناعة بشكل كبير، والدخول في مجال صناعة السيارات التي تعمل بالكهرباء أو الغاز و نأمل أن تصبح مصر مركز إقليمي لصناعة السيارات.

 

وأضاف التراس علي هامش مشاركته ندوة مصر تستطيع بالصناعة  بحضور وزراء الهجرة  والمصريين بالخارج والتجارة والصناعة والانتاج الحربي ، قائلا نرحب بمشاركة للخبراء المصريين بالخارج: "جاهزون لمشاركتكم والاستفادة من خبراتكم وعلمكم ونحتاج إلى أن نتعاون في مجال بحوث السيارات وتأهيل كوادرنا في المصانع، وكذلك إلى التعاون مع الشركات العالمية، إذ أن الدولة أتاحت حجم سوق كبير جدا لصناعة السيارات التي تعمل بالغاز أو الكهرباء وكل هذه عوامل جذب للأسواق العالمية".

وفي سياق متصل أكد التراس علي أهمية ربط البحث العلمي بالصناعة

وقد سبق أن عقدت وزارة الهجرة ندوتين حواريتين افتراضيتين في إطار إطلاق مؤتمر "مصر تستطيع بالصناعة"، حيث عقدت الندوة الأولى في أواخر نوفمبر الماضي تحت عنوان "توطين الصناعة ودعم الاستثمار الصناعي في مصر" وكانت لأول مرة بمشاركة خبيرة الاقتصاد المصرية العالمية البارونة د. نعمت شفيق، ثم عقدت الندوة الثانية أوائل ديسمبر الجاري تحت عنوان "مستقبل صناعة الغزل والنسيج في مصر" بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين المصريين بالولايات المتحدة الأمريكية.

قال الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إن صناعة السيارات في مصر بدأت منذ الخمسينات وكانت تمتلك ٣ شركات لصناعة السيارات، وحاليا تمتلك مصر قاعدة صناعية ليست بالقليلة لتصنيع السيارات والأوتوبيسات والميكروباص، وكذلك عدد كبير من مهندسي البرمجيات قادرين على تدعم في هذه الصناعة بشكل كبير، والدخول في مجال صناعة السيارات التي تعمل بالكهرباء أو الغاز و نأمل أن تصبح مصر مركز إقليمي لصناعة السيارات.

 

وأضاف التراس علي هامش مشاركته ندوة مصر تستطيع بالصناعة  بحضور وزراء الهجرة  والمصريين بالخارج والتجارة والصناعة والانتاج الحربي ، قائلا نرحب بمشاركة للخبراء المصريين بالخارج: "جاهزون لمشاركتكم والاستفادة من خبراتكم وعلمكم ونحتاج إلى أن نتعاون في مجال بحوث السيارات وتأهيل كوادرنا في المصانع، وكذلك إلى التعاون مع الشركات العالمية، إذ أن الدولة أتاحت حجم سوق كبير جدا لصناعة السيارات التي تعمل بالغاز أو الكهرباء وكل هذه عوامل جذب للأسواق العالمية".

وفي سياق متصل أكد التراس علي أهمية ربط البحث العلمي بالصناعة

وقد سبق أن عقدت وزارة الهجرة ندوتين حواريتين افتراضيتين في إطار إطلاق مؤتمر "مصر تستطيع بالصناعة"، حيث عقدت الندوة الأولى في أواخر نوفمبر الماضي تحت عنوان "توطين الصناعة ودعم الاستثمار الصناعي في مصر" وكانت لأول مرة بمشاركة خبيرة الاقتصاد المصرية العالمية البارونة د. نعمت شفيق، ثم عقدت الندوة الثانية أوائل ديسمبر الجاري تحت عنوان "مستقبل صناعة الغزل والنسيج في مصر" بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين المصريين بالولايات المتحدة الأمريكية.