العربية للتصنيع ومعهد التخطيط القومي يبحثان تعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المصرية

العربية للتصنيع ومعهد التخطيط القومي يبحثان   تعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المصرية

٢٠٢٠/١١/٠١


استقبل الفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع ،الدكتور "علاء زهران" رئيس معهد التخطيط القومي لبحث الخطوات التنفيذية للشراكة والتكامل بين العربية للتصنيع ومعهد التخطيط.

 

تأتي تلك المباحثات في إطار تنفيذ تكليفات الرئيس "عبد الفتاح السيسي" لتعميق التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا والمساهمة في تحقيق الخطة الإستراتيجية للتنمية الصناعية والتصدير.

 

خلال اللقاء، تم عرض رؤية العربية للتصنيع بشان تعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا في العديد من مجالات الصناعة المختلفة ومنها الصناعات الطبية والسيارات وقطع الغيار ومحطات تحلية وتنقية المياه والصرف الصحي والطلمبات والعدادات الذكية  والإلكترونيات والسكك الحديدية ووسائل النقل صديقة البيئة والتحول الرقمي والطاقة المتجددة وتحويل السيارات المتقادمة وتحويلها لسيارات صديقة للبيئة باستخدام الغاز  الطبيعي.

كما تم أيضا خلال الإجتماع الإتفاق علي الشراكة والتحالف بين الهيئة العربية للتصنيع ومعهد التخطيط القومي والبدء في حصر مدخلات الإنتاج لدراسة تصنيعها محلياً، وتشكيل فرق عمل مشتركة لدراسة الإحتياجات ووضع آليات التنفيذ بتوقيتات محددة سواء فيما يتعلق بتصنيع السلع الإستثمارية والمكونات التي يتم استيرادها من الخارج.

 

في هذا الصدد , أكد الفريق "التراس"أهمية الشراكة مع معهد التخطيط القومي لدعم جهود الدولة لزيادة نسب المكون المحلي والقيمة المضافة للمنتجات المصرية، مؤكداً أن فرص عودة الصناعة المصرية لريادتها متاحة الآن في ظل توافر الإرادة السياسية الجادة والمتابعة المستمرة للرئيس" عبد الفتاح السيسي" لبرامج تعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا.

ولفت "التراس" إلي التعاون الوثيق مع كافة المراكز البحثية والجامعات لزيادة نسب المكون المحلي واهتمام العربية للتصنيع  بتوسيع آفاق الشراكات والتعاون مع كبري الشركات العالمية بما يسهم في نقل الخبرات الفنية وتوطين التكنولوجيا الحديثة وتدريب الكوادر البشرية .

 

من جانبه ، أوضح الدكتور "علاء زهران" أن أهداف مشروع تعميق التصنيع المحلي تتمثل بصفة أساسية في توسيع قاعدة الصناعات الثقيلة عمومًا وصناعة الآلات والمعدات خصوصًا, وثانيهما زيادة الإسهام المحلي في تقنيات الصناعة من خلال التطوير والإبتكارالتكنولوجي, إضافة لزيادة درجة تكامل الهيكل الإنتاجي للإقتصاد الوطني وتقوية التشابكات بين مختلف صناعاته وقطاعاته، والتقدم على طريق بناء قاعدة علمية وتكنولوجية وطنية، وبما يسهم في النهاية في تحقيق الغايات الرئيسية للتنمية المستدامة من حيث توفير فرص عمل لائقة ومستدامة والإحلال محل الواردات وزيادة حجم الصادرات.

كما أكد "زهران" على أن خطة التعاون المشترك تعتمد علي  تحقيق التكامل والشراكة بين معهد التخطيط القومي والهيئة العربية للتصنيع التي تمتلك قاعدة صناعية وتكنولوجية ضخمة تُمكنها من لعب دور حيوي ومؤثر في تصميم وتصنيع المنتجات والمكونات التي يتم استيرادها من الخارج وهو الأمر الذي ينعكس بالإيجاب علي الميزان التجاري لمصر وأيضاً في دعم قطاعات الصناعة المختلفة بالدولة ومساندة القطاع الخاص.

وأضاف أن المعهد  يستهدف ضمن مشروع تعميق التصنيع المحلي توطين تكنولوجيا صناعة السيارات والسيارات الكهربائية صديقة البيئة بالتعاون مع العربية للتصنيع، مشيراً إلي أهمية الوصول  بالحد الأدنى لنسب المكون المحلي في مختلف القطاعات الصناعية لنسبة تفوق الـ٤٠٪.

وخلال تفقد وفد معهد التخطيط القومي معرض المنتجات والإمكانيات التصنيعية بالهيئة العربية للتصنيع، أشاد" زهران " بمجهودات الهيئة لزيادة نسب التصنيع المحلي في مجالات الصناعة المختلفة، مؤكداً أن معهد التخطيط القومي علي أتم الإستعداد لتقديم كافة التسهيلات وأوجه التعاون لتحقيق أقصي استفادة ممكنة من إمكانيات العربية للتصنيع والخبرات المتراكمة للباحثين بمعهد التخطيط لتعميق التصنيع المحلي في هذه الصناعات القومية الهامة.