سفيرة البرتغال ورئيس الشركة القابضة للصناعات الدفاعية البرتغالية

بالهيئة العربية للتصنيع

 

Portogal

 

عقب إجتماعه مع سفيرة البرتغال بالقاهرة ورئيس الشركة القابضة للصناعات الدفاعية البرتغالية
الفريق عبد المنعم التراس : الإتفاق علي أهمية تعزيز التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والتدريب ونقل وتوطين التكنولوجيا خطوة هامة وتأكيدا للمناخ الجاذب للإستثمارات الأجنبية الذي تشهده مصر حاليا
أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية الإستفادة من الخبرة البرتغالية وخلق فرص حقيقية للإستثمار في العديد من المجالات الصناعية الحديثة.،مشيدا بتلك الخطوة الهامة علي طريق التصنيع والتعاون المصري الأوربي المشترك.
وأضاف "التراس" أننا إتفقنا علي تشكيل لجنة فنية مشتركة بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة الصناعات الدفاعية بدولة البرتغال ، لتعزيز التعاون المشترك بأسلوب علمي في مجال الصناعات الدفاعية ومكافحة الإرهاب وفي المجالات المدنية مثل الطاقة الشمسية ، معربا عن ترحيبه لهذا التعاون، الذي يعد تأكيدا لعلاقات الصداقة بين مصر والبرتغال والذي تمثل في تبادل الزيارات بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دى سوزا.
جاء هذا خلال زيارة السيدة ماريا مادلينا فيشر سفير دولة البرتغال بالقاهرة واللواء هنريك ماسيدو رئيس الشركة القابضة للصناعات الدفاعية البرتغالية والوفد المُرافق، في إطار خطة العمل المشترك التى تتبناها الهيئة العربية للتصنيع، مع كافة الدول الشقيقة والصديقة لجذب الإستثمارات الأجنبية وفتح آفاق جديدة للتعاون في المجالات الصناعية المُتعددة.
ومن جانبها، ذكرت السيدة فيشر سفيرة دولة البرتغال بالقاهرة أنها سعيدة لتواجدها بالهيئة العربية للتصنيع للمرة الثانية ، للتعرف عن قرب بتلك المؤسسة الصناعية العملاقة وقدراتها التصنيعية ومُنتجاتها المُتنوعة والتشاور مع مسئوليها عن الفرص المُتاحة وبعض الموضوعات الفنية المُتعددة في إطار تعزيز التعاون المُشترك مُستقبلا .
وأشار السيد ماسيدو رئيس الشركة القابضة للصناعات الدفاعية البرتغالية إلي أهمية التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع في مجالات مجابهة الإرهاب ،نظرا لجودة وتميز منتجات الهيئة وفقا لمعايير الجودة العالمية ومشاركتها في العديد من المشروعات التنموية والقومية التي تشهدها مصر في الوقت الحاضر مشيدا بتجربة الهيئة في إستغلال فائض الطاقات الإنتاجية مثل شأن كافة المؤسسات الصناعية الكبري وهذا يتشابه مع إستراتيجية شركة الصناعات الدفاعية البرتغالية.