السيد الفريق / رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع
يزور الصين لبحث دعم سبل التعاون مع الشركات الصينية
فى الصناعات المشتركة ونقل تكنولوجيا التصنيع 
بجمهورية مصر العربية

 

 

 

الفريق عبدالمنعم التراس | رئيس الهيئة العربية للتصنيع: "الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد خلال إجتماعه مع الشركات الصينية، ضرورة زيادة التعاون المشترك، والشركات الصينية أبدت رغبتها في ضخ مزيد من الاستثمارات إلى مصر، مضيفاً أنه كان من بين الشركات الصينية التي حضرت الاجتماع أكبر شركتين في مجال النقل بالصين وأكدوا أن ما يحدث من تطوير بقطاع النقل في مصر غير مسبوق. 
كما أضاف سيادته خلال لقاء خاص، مع فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الجمعة الموافق 26/04/2019 أن الرئيس السيسي أكد خلال اجتماعه أن الصين استطاعت خلال الأربعين عام الماضية تحقيق معجزة بكافة المقاييس وأن مصر تنظر إلى هذه التجربة الصينية على أنها نموذج يحتذى به، مشيرا إلى أنه يجب تعميق الصناعة في مصر وإنشاء شركات مشتركة خاصة في ظل توفر إرادة سياسية حقيقية لدفع عجلة التنمية في مصر.

كما أضاف السيد الفريق/ عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع من بكين، بأن كبري الشركات الصينية تتطلع للتعاون والشراكة الحقيقية وضخ المزيد من الإستثمارات في مصر

وأكد على توافر الإرادة السياسية الحقيقية لدفع عجلة التنمية بمصر، مشددا علي متابعة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتوجيهاته لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا بالتعاون المشترك والشراكة الحقيقية مع الخبرات العالمية.

جاء هذا علي هامش مشاركته بإجتماعات الوفد رفيع المستوي برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نخبة من المستثمرين الصينين وكبري الشركات الصينية الحكومية والخاصة في إطار فعاليات الدورة الثانية لمبادرة الحزام والطريق للتعاون الدولي المنعقدة بالعاصمة الصينية بكين

في هذا الصدد، أوضح التراس أنه لمس داخل الهيئة العربية للتصنيع اقبال كم ضخم جدا من الشركات العالمية من كافة دول العالم، وأبدوا رغبة حقيقية للإستثمار بالسوق المصري، لأنهم يعرفون جيدا أن مصر بوابة للعالم العربي والافريقي فضلا عن اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والإتحاد الأوروبي ستسمح بتصدير المنتجات لأوروبا بالمواصفات العالمية.

وأشاد التراس بالتجربة التنموية الصينية والتي تمثل نموذجا يحتذي به حيث استطاعت تحقيق معجزة طوال 40عاما، مشيرا أن كبري الشركات الصينية العالمية أبدت تطلعها للتعاون والشراكة الحقيقية وضخ المزيد من الإستثمارات بمصر.

وفيما يتعلق بمجال النقل أشار التراس أن حجم الإنجازات غير مسبوقة في تاريخ مصر، خاصة مع الإتفاقيات والعقودالمتوقعة مع الشركاء الصينين سواء في السكة الحديد أو القطار السريع والمكهرب والمونوريل، مؤكدا علي اتفاق الرئيس السيسي مع كبري الشركات الصينية الفائزة بمشروع القطار المكهرب بالعاصمة الإدارية الجديدة علي نقل وتوطين التكنولوجيا وضغط المدة الزمنية للتنفيذ، فضلا عن زيادة عدد العاملين المتدربين بمصر والصين.

وأوضح التراس أن هناك بروتوكول للتعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة أفيك AVIC الصينية العالمية في مجال النقل ، مؤكدا أن نسبة التصنيع المحلي بالإستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بمصنع سيماف التابع للهيئة تصل إلى 46%.

وأضاف اننا بحثنا تبادل الخبرات و التصنيع المشترك مع كبري الشركات الصينية في مجال القطار المكهرب والسريع والمونوريل والسيارات والدراجات الكهربائية.

وعلي صعيد آخر، أشار التراس أن مصر الآن لديها 13 مدينة صناعية، منها 6 مدن متخصصة، فتوجد مدينة طبية ومدينة للجلود ومدينة للرخام والجرانيت ومدينة للأثاث، مؤكدا أن التخصص ينقل الصناعة بمصر نقلة مختلفة تماما.

وأشار أن إحدى الشركات الكبرى الصينية أبدت رغبتها بإنشاء مصنع للجلود فى منطقة الروبيكى بمصر والذي من المتوقع أن تكون نتائجه مذهلة وتحقق أرباح ضخمة للجانبين الصيني والمصرى

رؤية الهيئة


الهيئة العربية للتصنيع قاطرة الصناعة الوطنية تعمل على خدمة أهداف التنمية الشاملة مع الحفاظ على الريادة الصناعية في المجال العسكري والإلتزام الكامل بمعايير الجودة في المنتج والسعر المناسب وسرعة التنفيذ

قيم تحافظ عليها الهيئة

  • النـزاهة
  • المسئولية والمساءلة
  • العمل بروح الفريق الواحد
  • الابتكار
  • الأولوية للأداء

هدف الهيئة

  • التنمية المستمرة للقاعدة الصناعية الحربية والمدنية على حد سواء والمتوفرة حالياً للحفاظ على مكانتها وثقة عملاؤها والمتعاملين معها ، وذلك بتوفير القواعد الفنية والتكنولوجية الحديثة والمزودة بالمنظومات المناسبة في مختلف عناصر ومراحل العملية الصناعية ، والإعتماد على كوادر بشرية عالية الكفاءة والتدريب في مجال البحوث والتطوير، ووفقاً لأسس إقتصادية وعلمية سليمة
  •  لإستعداد الدائم للمساهمة الفعالة في مجال الخدمة المجتمعية من خلال تنفيذ أنشطة صناعية وبحثية في إطار خطط التنمية للدولة ، وأنشطة تعليمية لإعداد جيل من النشئ له دور فعال في زيادة الناتج القومي